martes, diciembre 15, 2015

Despertando Consciencias


http://mauisaac.blogspot.pe/2015/12/el-gasoducto-mas-sangriento-de-la.html

 
Despertando Consciencias


Despertando Consciencias

Por que el día y la hora en que ha de volver el Hijo del hombre nadie la sabe. Sin embargo, será próximamente

sábado, 12 de diciembre de 2015

El gasoducto más sangriento de la historia: 250.000 muertos y 11 millones de desplazados sirios

No se ha llegado a construir y ha causado la devastadora guerra de Siria con 250.000 muertos y 11 millones de desplazados. Es el gasoducto que Qatar, a iniciativa de Estados Unidos, propuso construir en 2009 para suministrar gas a Europa a través de Arabia Saudí, Jordania, Siria y Turquía, con objeto de romper la mayor fuente de ingresos de Rusia junto con el petróleo. El presidente sirio, Bashar al-Asad, rechazó el proyecto porque iba contra los intereses de su aliado Vladimir Putin. Obama se puso al frente de la coalición para derrocar al dictador sirio y dio luz verde para que príncipes saudíes y qataríes inundasen de dinero al Estado Islámico. Este es el relato de la tubería más sangrienta de la historia.
Todo empezó en 2009 cuando el Emirato de Qatar propuso, impulsado por Estados Unidos con objeto de reducir el control de Rusia sobre la energía de Europa, la construcción de un gran gasoducto de casi 5.000 kilómetros para enviar el gas natural qatarí a Europa a través de Arabia Saudí, Jordania, Siria y Turquía.
El presidente sirio, Bashar al-Asad, rechazó el proyecto al entender que perjudicaba los intereses gasistas de su aliado ruso, el mayor proveedor de gas natural al viejo continente. Apenas un año después, Al-Asad comenzó a negociar con Irán la construcción de un gasoducto alternativo que llevaría el gas iraní del campo de South Pars a Europa a través de Irak, Siria y Turquía.
Qatar, apoyado por Estados Unidos, propuso construir un gasoducto de 5.000 kilómetros hasta Europa para dar un golpe mortal a la mayor fuente de ingresos de la economía rusa
Putin dio su visto bueno al proyecto, ya que tenía un mayor control tanto sobre su aliado sirio como sobre el régimen iraní. En esa época los medios de comunicación especializados publicaron que Damasco y Moscú trabajaban juntos para bloquear el gasoducto qatarí. Los expertos afirman que esa fue la “semilla” de la Tercera Guerra Mundial en la que nos encontramos inmersos.


Derrocar al régimen de Damasco
Obama entró en escena y vio que la única forma de seguir adelante con el gasoducto qatarí y de acabar con la principal fuente de financiación de la economía rusa, junto con las exportaciones de petróleo, era derrocar al régimen de Al-Asad. La operación permitía, de paso, neutralizar el gasoducto iraní.
De ahí que uno de los objetivos de las negociaciones entre Washington y Teherán sobre el programa nuclear iraní, acuerdo que incluía el levantamiento de las sanciones económicas contra Irán, era convencer a los líderes iraníes de que desistieran del proyectado gasoducto.
Para mantener su control sobre el mercado de la energía en Europa, Putin debe atender a dos frentes: Ucrania, con el Gobierno de Kiev apoyado por Estados Unidos y la OTAN, y Siria con el Estado Islámico o Daesh y una miríada de grupos de oposición luchando para acabar con el régimen de Damasco.
Europa, la guerra en casa
Por su parte, Europa se marcó como prioridad limitar la dependencia de Rusia y veía en el gasoducto qatarí la solución, confiada en que Estados Unidos resolvería sobre la marcha los problemas que surgieran. Los dirigentes de Bruselas nunca llegaron a pensar que buscar un suministro de gas alternativo nos traería la guerra a casa de la mano del yihadismo.
Estados Unidos decidió derrocar al dictador sirio para posibilitar el gasoducto, pero no contó con el apoyo incondicional del Kremlin a Al-Asad
Para terminar con la dictadura de Bashar al-Asad, a Estados Unidos no se le ocurrió mejor estrategia que apoyar al Estado Islámico, al Frente al-Nusra (la franquicia de Al-Qaeda en Siria) y a otras organizaciones afines. Un apoyo que, a juicio de analistas y expertos, se les ha ido de las manos.


Príncipes saudíes y qataríes financian el Daesh
Príncipes saudíes y qataríes han financiado generosamente desde el principio a los yihadistas salafistas del Daesh que, en paralelo, han ido engrasando sus propios mecanismos de autofinanciación, como la venta al clan Erdogan del petróleo que extraen y refinan en los territorios de Irak y Siria bajo su control.
Putin ha destapado la venta a Occidente de miles de barriles de petróleo diarios con los que el Estado Islámico se financia
Occidente hacía oídos sordos hasta que Rusia ha destapado mediante contundentes pruebas fotográficas el contrabando de cientos de miles de barriles diarios cuya venta, por debajo del precio del mercado, ha llenado en los tres últimos años las arcas del Daesh.
Tras año y medio de teóricos bombardeos contra los islamistas por parte de la coalición internacional liderada por Estados Unidos, la opinión pública mundial descubre el pasado verano que mayoritariamente se bombardeaba al Ejército de al-Asad y que los terroristas, bien pertrechados de armamento, campaban por sus respetos controlando cada vez mayor territorio sirio e iraquí.
Moscú dinamita el Estado Islámico
Descubierto el pastel, el pasado 30 de septiembre Putin decide intervenir y envía sus aviones de combate más modernos. En apenas ocho semanas liquida la mayoría de los puestos de mando y las infraestructuras del Daesh y terroristas afines. Obviamente, sus bombarderos protegen al Ejército de al-Asad, que comienza a recuperar y asegurar zonas del oeste de Siria, el territorio más poblado y feraz del país frente a un este desértico. Comportamiento que desata el nerviosismo de Estados Unidos, que ve cómo el escenario cambia de signo a favor de Rusia, Irán y China.



Asimismo es evidente, según coinciden la mayoría de analistas, que la presencia rusa en Siria -al margen de las importantes facilidades militares que al-Asad otorga a Putin con la base naval de Tartus y la aérea de Jmeimim-, está dirigida a defender los intereses económicos de Moscú, impidiendo la construcción del gasoducto qatarí.
Una descripción ilustrativa del papel determinante del gas en la guerra civil siria la aporta el analista ruso Dmitry Minin, quien escribía en mayo de 2013: “En cualquiera de las dos rutas que tome el gasoducto, Siria termina siendo un eslabón clave en esta cadena que ahora se inclina a favor de Irán y Rusia, por eso las capitales occidentales decidieron que era necesario derrocar al régimen de Damasco”.
La línea morada es el trazado del gasoducto Qatar-Turquía.


Los países resaltados en rojo integran la coalición que se formó cuando al-Asad se negó a apoyar el gasoducto qatarí. Turquía contó con el apoyo de la OTAN.
Siria es el único país a lo largo de la línea morada que no está resaltado en rojo.
Tras rechazar la propuesta comenzó la “guerra civil” en Siria. Arabia Saudí y Qatar comenzaron a financiar al Estado Islámico.
Un informe de la Rand aconsejaba en 2008 instigar guerras entre suníes y chíes para mantener el predominio sobre el petróleo del Golfo Pérsico
Gran parte de lo que está ocurriendo fue adelantado por un informe de la Rand Corporation encargado en 2008 por el Ejército de Estados Unidos, titulado “Desvelando el futuro de la guerra prolongada” en el que se afirmaba que “la zona geográfica de las reservas probadas de petróleo coincide con la base del poder de gran parte de la red salafista yihadista. En el futuro previsible la producción mundial de petróleo estará dominada por los recursos del Golfo Pérsico. La región seguirá siendo, por tanto, una prioridad estratégica que interactuará con una guerra de larga duración”.
El documento aconsejaba “seguir la estrategia de divide y vencerás entre suníes y chiíes para debilitar sus energías en conflictos internos y de esta manera mantener el predominio del Golfo Pérsico sobre los mercados del petróleo”.


Guerra no convencional
Proponía al Ejército de Estados Unidos que la estrategia se basase, en gran medida, en “acciones encubiertas, operaciones de inteligencia y guerra no convencional”.
Concluía el documento de la Rand que el eje sobre el que tenía que girar toda la estrategia debía estar formado por: Estados Unidos, Reino Unido, Turquía, Qatar, Arabia Saudí y Francia, en contra de Siria, Rusia e Irán. El tiempo ha demostrado que los “consejos” de la Rand han funcionado a modo de profecía autocumplida.
El desconocido papel británico
Un testimonio revelador de cómo comenzó a prepararse la guerra de Siria fue el del exministro francés de Asuntos Exteriores Roland Dumas, quien afirmó en la televisión gala que Gran Bretaña había planeado acciones encubiertas en Siria ya en 2009. “Yo estaba en Inglaterra dos años antes de que estallase la violencia en Siria, y me reuní con altos funcionarios británicos que me confesaron que estaban preparando algo en Siria. Gran Bretaña preparaba pistoleros para invadir Siria”, concluía tajante el político francés.
El general Clark reveló después del 11-S los planes del Pentágono para “atacar y destruir Irak, Siria, Líbano, Libia, Somalia, Sudán a Irán en cinco años”
Según el comandante supremo de la OTAN durante la guerra de Kosovo, el general retirado Wesley Clark, un memorándum de la Oficina del Secretario de Defensa de Estados Unidos reveló, unas semanas después del 11-S, la existencia de planes para “atacar y destruir los gobiernos de siete países en cinco años”, empezando con Irak y siguiendo con “Siria, Líbano, Libia, Somalia, Sudán e Irán”. En una entrevista posterior, Clark sostuvo que esta estrategia era fundamental para controlar los enormes recursos de petróleo y gas de Oriente Medio.


Si ha de resumirse la relación de fuerzas en el tablero sirio puede decirse sin temor a equivocarse que Estados Unidos, Arabia Saudí, Qatar, Turquía e Israel forman un solo bloque para derrocar al presidente sirio. En el otro lado, Rusia, Irán y China tratan de apuntalar al régimen de Al-asad. En medio, el proyecto del gasoducto que más sangre ha derramado de la historia: sin haberse construido un solo metro, ha provocado hasta el momento más de 250.000 muertos y 11 millones de desplazados por la guerra.

miércoles, noviembre 18, 2015

مشروع ثقافي جديد يجعل من سطوح مدينة طنجة فضاءات للأنشطة الثقافية ...منسقة المشروع رندة الجبروني




مشروع ثقافي جديد يجعل من سطوح مدينة طنجة فضاءات للأنشطة الثقافية، يمكنها أن تكون سطوحا أدبية أو موسيقية أو فضاءا لعرض الفيلم القصير، وتعتبر هذه التجربة رائدة في المغرب، الذي ألف استعمال السطوح لأهداف عديدة. وبحكم هذه الفضاءات رمزا معماريا للثقافة المتوسطية أخذت جمعية المرصد المغربي للصورة والوسائط المبادرة عبر منسقة المشروع رندة الجبروني بتنظيم نشاط أدبي حول الموسيقي و الكاتب الأمريكي بول بولز Paul Bowles في احدى أجمل سطوح المدينة المتوسطية.



http://soumapress.com/?p=28115

miércoles, noviembre 11, 2015

المترجم عمر بوحاشي: الترجمة من الإسبانية للعربية تعرف قفزة نوعية بفضل ظهور جيل من المترجمين وتحديدا في شمال المغرب

المترجم عمر بوحاشي: الترجمة من الإسبانية للعربية تعرف قفزة نوعية بفضل ظهور جيل من المترجمين وتحديدا في شمال المغرب

ألف بوست-إيمان السلاوي - 10 نوفمبر، 2015
يكشف المترجم المغربي عمر بوحاشي، في هذا الحوار، آخر أعماله المترجمة التي تهم رواية “الكوخ” للكاتب الإسباني بيثينتي بﻻسكو إيبانييث، وكذلك عن إصداراته الأخيرة، ويقدم رؤية عن واقع الكتب المترجمة من الإسبانية إلى العربية في المغرب التي يعتبرها ذات مستقبل واعد.
والمترجم حاصل على جائزة الترجمة من المعرض الدولي للنشر والثقافة بالدار البيضاء سنة 2014، عن رواية بعنوان “السيدة بيرفيكتا” للكاتب المخضرم، بينيتو بيريث غالدوس، يؤكد أن “الترجمة تخلق نوعا من التفاعل الثقافي، وفتح الحوار بين الحضارات، وتساهم في انفتاح الشعوب على بعضها لتتعارف أكثر”. ويعتبر بوحاشي من جيل المترجمين الذين نقلوا أهم الكتب الإسبانية التي ساهمت في تشكيل المغرب في المخيلة الإسبانية خلال العقدين الأخيرين. فقد ترجم رواية “عيطة تطاون” لبينيتو بيريث غالدوس التي تعتبر منعطفا في الروايات التي كتبت حول المغرب لأنها تميزت بواقعية لم يعتادها الإنتاج الأدبي الإسباني حول الجار الجنوبي للإسبان.

كيف ترون واقع الترجمة، من اللغة الإسبانية إلى اللغة العربية؟

حركة الترجمة من الإسبانية إلى العربية، وتحديدا في شمال المغرب في تطور مطرد، ويرجع الفضل في ذلك إلى الجهود التي يجب التنويه بها لجماعة من المترجمين المقتدرين الذين يقومون بنقل بعض الأعمال الرائعة لكتاب كبار إلى القارئ العربي، الذي لا يعرف اللغة الإسبانية، والترجمة بهذا المفهوم تخلق نوعا من التفاعل الثقافي، وتفتح الحوار بين الحضارات، وتجعل الشعوب تنفتح على بعضها لتتعارف أكثر، وبالتالي تحقق جوا من الإنسجام يطبعه التعايش السلمي بين الشعوب لاسيما حين يكون لها تاريخ مشترك، بالإضافة إلى الجوار الجغرافي كما هو الحال بالنسبة للشعب الإسباني، والشعوب العربية عامة والشعب المغربي بصفة خاصة.

متى بدأ اهتمامكم بميدان الترجمة، وماهي الأعمال الروائية التي قمتم بترجمتها؟

بدأت محاولاتي في الترجمة في الثمانينات من القرن الماضي، كنت وقتها أعمل أستاذا في الرباط، وكنت أتردد على خزانة المركز الثقافي الإسباني بالرباط آنذاك معهد ثيربانطيس حاليا، وكنت أقضي هناك بعض الوقت أقرأ الكتب والمجلات، وحينما يعجبني مقال كنت أقوم بترجمته، وفي هذا الاتجاه ترجمت بعض المقالات ونشرتها في بعض الملحقات الثقافية، وهنالك بدأت ميولاتي إلى الترجمة. لكن لم أبدأ ترجمة الرواية إلا عندما أتيت إلى طنجة لأعمل أستاذا في البعثة الإسبانية، وأول عمل ترجمته هو رواية مريانيلا وبعدها “عيطة تطاوين” ثم “السبدة بريفيكتا” وجميعها لغالدوس، كما ترجمت مسرحيتين واحدة لغالدوس تحمل عنوان “ألثيستي” وأخرى لبايي إنكلان تحمل عنوان “أضواء البوهيمية”، ثم رواية الكوخ لبلاسكو إيبانييث والآن  أشتغل على رواية أخرى لغالدوس.

بعد ترجمة مجموعة من الأعمال الروائية من اللغة الإسبانية للروائي العملاق “غالدوس” صدرت لكم مؤخرا الترجمة العربية لرواية “الكوخ”، للكاتب الإسباني بيثينتي بﻻسكو إيبانييث، لماذا هذه الرواية بالذات؟

في الواقع أنا أشتغل في ترجمتي على أعمال “غالدوس” الروائية لكن من حين لآخر أترك “غالدوس” وأتناول أديبا آخر أو جنسا أدبيا آخر، كما فعلت حين ترجمت مسرحية “أضواء البوهيمية” لمؤلفها، “رامون ماريا ديل بايي إنكلان” وقبلها رواية السيدة بيرفيكتا.
وبخصوص الأسباب التي جعلتني أترجم رواية “الكوخ” وهو أنني قرأت بعض فصول هذه الرواية وأنا مازلت أدرس بالثانوي فأعجبتني، وعلقت بذهني لاسيما الفصل الذي يتحدث عن محكمة المياه، وهي المحكمة التي لا تناقش أحكامها، ويحترمها الفلاحون ويرضخون لإرادتها وهي محكمة قديمة مختصة بأمور الفلاحين ومايدور في فلك الفلاحة من ري وزراعة وغيره حتى إن قضاتها يسمون بالسواقي، هذه المحكمة ورثوها عن العرب  حينما كانوا في فالنسيا بالأندلس، وعلى ذكر العرب فرواية “الكوخ” حافلة بالإشارة إلى العنصر العربي فقد ورد فيها  مايقارب 20 إشارة إلى العنصر العربي.
أما الرواية في حد ذاتها فهي تحكي عن الصراع بين الفلاحين الصغار المستأجرين وبين الملاكين الجشعين، بين الفلاح الذي يستأجر قطعة أرضية من المالك الذي يريد أن يمتص دمه عن طريق الرفع من الإيجار. إنها تصور حياة الفلاحين  الذين يكدون ويعملون لكسب لقمة العييش ومن أجل تسديد ثمن إيجار الأرض، إنه صراع الإنسان مع محيطه، هذا هو محورهذه الرواية.

أين تتجلى رمزية عنوان الكوخ في الرواية؟

اختار الكاتب بلاسكو إيبانييث  عنوان “الكوخ” لأن الفلاحين الذين يتناولهم في روايته بسطاء يعيشون داخل أكواخ في غوطة بالنسيا، منطقة فلاحية شاسعة. والغريب أن هذه الرواية في طبعتها الأولى لم تحقق النجاح الذي كان ينتظر منها إذ لم تتعد مبيعاتها 500 نسخة، ولم تنل الشهرة إلا بعد ترجمتها إلى اللغة الفرنسية حيث بلغت مبيعاتها أكثر من مليون نسخة.
قمتم بترجمة أربعة أعمال لغالدوس تتنوع بين الرواية والمسرحية، مالذي يلفت انتباهكم في أعمال غالدوس؟
 أنا أشتغل على ترجمة أعمال “غالدوس” أساسا لأنه يعد أعظم كاتب إسباني بعد ثيربانطس، فغالدوس غزير الانتاج، جيده وأعماله تفوق 100 رواية و20 مسرحية، وهنا سأقول عنه ما قيل عن المتنبي، لقد قيل عن المتنبي: “جاء المتنبي فملأ الدنيا وشغل الناس” ، وأقول أنا جاء غالدوس فملأ الدنيا بإنتاجه الغزير وشغل الناس بدراسة أعماله الرائعة وترجمتها إلى معظم لغات العالم.

صدرت لكم عن دار النشر ليتوغراف بطنجة ترجمة كتاب”عيطة تطاوين” هل تحفل الرواية بخلفية  تاريخية؟

كتب غالدوس مجموعة من الروايات التاريخية ، تسمى  الأحداث الوطنية تضم 46 رواية  بدأها برواية طرف الغار،  وحرب التحرير سنة 1805، إلى إعادة الملكية سنة 1875 على فترة 70 سنة تغطي هذه الروايات الأحداث الوطنية في إسبانيا، وتندرج  عيطة تطاوين ضمن سلسلات روايات  الأحداث الوطنية ، وهي رواية تاريخية تحمل رقم 36 ضمن السلسلة الرابعة 
galdos
وتدور أحداثها حول حرب تطوان التي وقعت بين إسبانيا والمغرب سنة 1859- 1860  والتي تعرف في الأدبيات الإسبانية بحرب افريقيا والتي انتهت باحتلال اسبانيا لمدينة تطوان .يقول غالدوس عن هذه الرواية “إنه أ صعب وأتعب كتاب كتبته في حياتي” فقد كان غالدوس يكتب روايات  الأحداث الوطنية  في مدة لا تتعدى شهرين إلا أن عيطة تطاون  استغرقت كتابتها أربعة أشهر بين أكتوبر 1904 ويناير 1905 وربما كان مصدر  الصعوبة التي تحدث عنها الكاتب مرده إلى الصعوبة في الحصول على  المعلومات، لا سيما وأنه كان ينوي أن يحكي الحرب التي دارت بين إسبانيا والمغرب من وجهة نظر مغربية، لذا اطلع على كل ما كتب عن المغرب إذ ذاك، ومما يلاحظ في عيطة تطاون هو براعة الكاتب في وصف المدينة  أزقتها وأحيائها، ساحاتها وأبوابها  وكل ما له صلة بها كأنه واحد من أبنائها الذين عاشوا بين جدرانها، على الرغم من أنه لم يزرها قط، وإن كان قد زار طنجة أسابيع قليلة قبل كتابة الرواية. وقد عرض غالدوس في هذه الرواية لجوانب من الثقافة الإسلامية، فذكر في الرواية تسع آيات قرآنية مستعينا في ذلك بمستعرب إسباني كان يقيم بمدينة طنجة، الذي زوده بمعلومات قيمة حول الثقافة المغربية والإسلامية، كما أمده بجزء من كتاب الاستقصا الذي يتحدث عن حرب تطوان.

توجتم عن ترجمتكم لكتاب السيدة بيرفكتا للكاتب الإسباني بينيثو بيريز غالدوس بجائزة الترجمة في المعرض الدولي للكتاب والنشر سنة 2014،  ماهو انطباعكم عن هذه الجائزة كيف يمكن تقريبنا من هذه الرواية الهامة  وشخصيتها المحورية السيدة بيرفكتا؟

الجائزة أعتبرها  نتيجة لعملي ولعمل جماعة من المترجمين في الشمال  يقومون بجهود مشكورة وأعتبر هذه الجائزة تتويجا لنا جميعا لأننا نعمل جميعا في خندق واحد ونحاول أن نساهم قدر الإمكان في هذه الثقافة ، أما رواية السيدة بيرفيكتا فيطرح غالدوس فيها عدم التسامح من  نظرتين متعارضتين تماما لرؤية العالم: من جهة هناك
النظرة الليبرالية المؤوربة  بروحها الداعية إلى المساواة، والني كانت تتمركز وتتجسد في المطروبوليس،  ومن جهة أخرى النظرة الضيقة التقليدية، الإقليمية والمتمسكة بإيمانها الديني والتي تعارض أحيانا بتعصب شديد كل فكرة جديدة  يمكن أن تحدث آي تغيير في اعتقاداتهم المحترمة ،ثم بالإضافة إلى عدم التسامح يعالج غالدوس في هذه الرواية أيضا موضوع النفاق.  فقد أحس الكاتب أن الحياة الاجتماعية لإسبانيا يسيطر عليها النفاق وحاول أن يكشف ذلك، لذا لم تكن السيدة بيرفيكتا هجوما على عدم التسامح فقط، بل كانت أيضا  مثالا على كيفية  تحكم النفاق في السلوك وإخفائه إرادة السيطرة خلف  مظهر من الوداعة الزائفة.  يقول الكاتب عن السيدة بيرفكتا حين توشك الرواية على الانتهاء:  “كانت أستاذة في السيطرة ولا أحد كان يجاريها في فن التحدث باللغة التي تناسب كل أذن “. إنه النفاق في خدمة إرادة القوى. ويختم غالدوس الراوية بهذه العبارة:  “انتهى هذا.  هذا كل ما يمكن أن نقوله عن الاشخاص الذين يبدون فضلاء وليسوا كذلك “

miércoles, noviembre 04, 2015

La enésima Intifada Rafael Poch


La enésima Intifada
No puede extrañar el comportamiento bárbaro y desesperado de parte de quienes viven insertos en la larga e impune barbarie de la ocupación, el racismo y el abuso colonial

No voy a empezar deplorando la violencia palestina, esa espantosa “guerra de los cuchillos” a cargo de jóvenes y adolescentes, como hacen los cobardes, para concentrarme en lo esencial: “ellos han creado el monstruo”, dice Norman Finkelstein .
800.000 palestinos han pasado por las cárceles del ocupante israelí desde 1967. Traducido a la realidad demográfica española serían más de diez millones. Los chicos de los cuchillos son hijos de padres humillados por los soldados ocupantes y los colonos. Nietos de las víctimas de una larga historia de violencias, limpieza étnica y expulsión que está en la misma partida de nacimiento de la potencia colonial ocupante.
Compañeros de generación de esos 7500 niños palestinos encarcelados e interrogados en los últimos diez años, frecuentemente metidos en celdas de aislamiento, privados de sueño y de toda visita parental.
Compañeros de quienes son condenados a 5 años de cárcel por tirar piedras, a 10 años por tirarla contra un coche, penas solo aplicables a palestinos mientras los colonos pueden tirar todas las piedras que quieran.
Familiares de los 5200 palestinos recluidos en diecisiete cárceles israelíes, en flagrante violación de la cuarta convención de Ginebra que estipula que, “una potencia colonial ocupante no puede transferir a parte de la población ocupada a su territorio”, donde la tortura está legalizada por una sentencia del Tribunal Supremo del 6 de septiembre de 1999, según la cual, “si un interrogatorio vigoroso y exhaustivo, con ayuda de estratagemas y engaños no consigue su objetivo, las presiones físicas moderadas podrán ser inevitables en caso de necesidad”.
Resultado de las cuentas de las masacres de Gaza, con 550 niños palestinos muertos (frente a uno israelí), 19.000 casas destruidas (frente a una destruida por Hamas), y eso en una zona sometida desde hace diez años a bloqueo, cuyo levantamiento “inmediato e incondicional” exige la comisión de derechos humanos de la ONU, sin que se le haga el menor caso. Lo mismo que las resoluciones en materia de territorios ocupados desde hace más de cuarenta años.
No se puede esperar que los palestinos actúen de forma legal cuando están insertos en una ocupación y colonización completamente ilegal y universalmente condenada, dice Finkelstein. Solo el hipócrita o el fanático más irremediable puede asombrarse de que los palestinos actúen así. “Todo palestino entiende la desesperación que lleva a una persona a acuchillar”, escribe la periodista Amira Hass en el diario Haaretz, mientras el gobierno israelí acusa a Francia de “recompensar al terrorismo” por su timorata propuesta de destacar “observadores” que moderen las provocaciones en curso sobre el estatuto de la explanada de las mezquitas. ¿Nos toman por tontos?
Todo el talento y la voluntad de sus esbirros mediáticos y políticos, todo el dinero las presiones e intimidaciones de sus padrinos neocons, de ultraderecha o liberales acobardados, toda la maestría de sus lobbys y el fanatismo de su ciega y loca pasión nacionalista, no cambian un ápice el hecho de los crímenes de Israel. Al revés: aún los evidencian más.
El Estado delincuente es poderoso y perseverante en su triple objetivo; despejar cualquier puesta en cuestión de las zonas que ocupó en 1948 mediante la limpieza étnica (borrar la memoria), impedir toda discusión sobre el regreso de los expulsados y refugiados y sus descendientes (reparar la injusticia), y profundizar la colonización de los territorios que ocuparon en 1967, haciéndose con el máximo de tierra ajena con el mínimo de población nativa posible (en eso consiste, precisamente, el “proceso de paz” como evidencia la evolución de mapas y cifras de las últimas décadas).
Es poderoso, sobre todo porque en su suicida locura es mimado por el Imperio de los Estados Unidos y de la Unión Europea. Pero cada vez necesita de más artilugios ridículos y canallas para cubrir su desnudez colonial y racista, en un mundo cuyo consenso ya no admite ni lo uno ni lo otro.
Así, se esgrime el “derecho de Israel a existir”, como si fuera Israel el amenazado y no la amenaza, derecho que nadie pone en duda siempre que sea una existencia acorde con el siglo presente, porque como “Herrenvolk”, es decir como pueblo dotado del derecho divino o racista a dominar e imponerse sobre otros a los que se niega su condición de humanos, ningún Estado puede invocar derecho alguno.
Así, se esgrime el título de “única democracia de la región”, haciendo pasar por democracia lo que es una “Herrenvolk-Demokratie” en la que los valores de la democracia no se aplican a los aborígenes y sus descendientes por razones étnico-religiosas, lo que corroe moralmente a la ciudadanía israelí y la acerca a lo que considera su antípoda islamista-carnicera.
Así, se despotrica contra la ONU, la imperfecta organización internacional que afirma el vital derecho y consenso global, porque desde 1967 viene confirmando, terca y periódicamente, por 170 votos contra dos y algunas abstenciones clientelares, el maltrecho derecho internacional para Palestina.
Así, se convierte en asunto identitario o religioso, lo que es una anomalía colonial en un siglo y un mundo que ya no admite el colonialismo y en el que algunos de los antiguos colonizados están por convertirse en superpotencias.
Así, se esgrime la acusación general de “antisemitismo”, a quien reacciona ante la injusticia concreta de Israel y expone la realidad de sus crímenes, abusos y brutalidades.
Amparados en la impunidad de los gángsters, practicando la tergiversación, la mentira y la omisión, algo que en definitiva es clásico en los delincuentes, esos insensatos no dudan en invocar incluso el recuerdo del holocausto judío en Europa. En su visita a Alemania Benjamín Netanyahu acaba de tener la osadía de señalar al muftí de Jerusalén (un palestino) como verdadero incitador de Hitler, incomodando sobremanera a la canciller Merkel. La jefa de esa Alemania que otorga cheque en blanco (y submarinos con capacidad portadora de armas atómicas subvencionados) a las fechorías de Israel, como ambigua penitencia por sus propios crímenes contra los judíos, no quiere ni oír hablar de la oportunidad indirecta de exculpación que le tiende su huésped. Pero ampararse en Auschwitz para justificar Palestina, es algo que va mucho más allá de la canallada habitual y entra en el más infame, perverso y equizofrénico sacrilegio: invocar a las víctimas del racismo para justificarlo.

Para los propios ciudadanos de Israel, para los judíos del mundo que conservan la elemental lucidez para discernir esta impune barbaridad tan larga y sangrienta, para la gente como Norman Finkelstein, Ilan Pappé, Amira Hass y tantos otros, o para las organizaciones de derechos humanos israelíes como B´Tselem, el Comité Israelí contra la Tortura, etc., se ha acuñado el tontorrón concepto de “judíos que se odian a sí mismos”. Que muy pocos puedan tomarse en serio tamaña tontería, dice mucho sobre la decadencia del arsenal argumental de los fanáticos. Tales son los infantiles recursos de esta loca carrera que mata a Dios y a los hombres en Tierra Santa.

lunes, octubre 19, 2015

أخبرني أيها الحرالفنانة السوريةا / لفنانة السورية

الفنانة السورية

الفنانة السورية

ردّت الفنانة السورية رغدة على المجرم الإرهابي الذي شقّ صدر الجندي السوري لينتزع قلبه وينهشه بوحشية، وقد كتبت قصيدة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تقول فيها:

أخبرني أيها الحر.. أيهما كان أحمر؟؟
شريانه التاجي أم الأبهر..
شققت صدره.. اقتلعت قلبه.. ومضغته على أصوات الله أكبر
هل الله ربك
أم بنت أبي عتبة الأعور
يا هند تيهي
فقد خرج من نسلك
من هو أحقد منك.. وأحقر



على كل نقع يثار..ع. اللطيف شهبون

 على كل نقع يثار..

على كل نقع يثار..
بحس مواطن يقظ مسنود بدربة مهنية مديدة ومعمقة كتب رئيس تحرير جريدة الشمال الأستاذ عزيز كنوني ـ في عز المعمعان الانتخابي ـ  موضوعا بالغ الأهمية ، متعلقا بماضي وحاضر ومستقبل ثغر مغربي شمالي محتل ؛ هو ثغر سبتة ، الذي مضى على احتلاله ستمائة سنة *
كتب عزيز موضوعه منبها المتغافلين ، منتبها لما تحصل لديه من مقروءاته في  الأرشيف البرتغالي والاسباني والمغربي ، مسترفدا من وقائع التاريخ الوسيط والحديث والمعاصر، مدللا بذلك كله على ضرورة الاستعبار في التماس أفق تحريري لهذا الثغر السليب ، حتى يكتب اسمه  مجددا في جسد الصحراء.. "ما أيسر الوصل مهما تناءى وشط المزار.."
كتب عزيز موضوعه واضعا جهات ومؤسسات أمام مسؤوليتها : حكومة ومنظمات سياسية ومدنية وكيانات بحثية ومنابر اعلامية ، مقرا في الآن ذاته بقصور السياسات عن تسخير اللازم من الوسائل والممكنات لاسترجاع  سبتة ضدا على تأبيد احتلالها.
ذكرني موضوع احتلال سبتة بما كتبه شعراء المغرب حولها ، فانتقيت من مقولهم نصا فريدا لأستاذي وصديقي المرحوم أحمد المجاطي ، لم أجد ما يحاذيه أو يدانيه بناء ومعنى؛ وهو نص بعنوان :" سبتة "  ضمنه ديوانا فاز به  ـ رحمه الله ـ بجائزة ابن زيدون الممنوحة من طرف المركز الثقافي الاسباني بمدريد لأحسن ديوان باللغة العربية سنة 1985 . وعنوان الديوان:" الكلمة الصغيرة".
                                    سبتـــــــــــــــة
أنا النهر أمتهن الوصل بين الحنين وبين الربابة
وبين لهاث الغصون وسمح السحابة
أنا النهر ، أسرج همس الثوانـي وأركب نسغ الأغاني
وأترك للريح والضيف صيفي ومجدول سيفي
وآتي على صهوة الغيمِ،
 آتي على صهوة الضيمِ ،
آتي على كل نقع يثارُ..
وآتيك ، أمنح عينيك لون سهادي
وحسن صهيل جوادي
وأمنح عينيك صولة طارقْ
وأسقط خلف رماد الزمانِ
وخلف رماد الزوارقْ
أقول عرفتك ؛
أنت قرارة كأسي وقبضة فأسي
وعتب وكفارة وصلاةُ
وزنزانة يشمخ الصمت فيها قبضتيها وتعنو الدواة ُ
أقول عرفتك ، أنت..
ويخذلني العشق ، تصرعني قهقهات السكارى
فهل أنت واحدة من نسائي العذارى ؟
أمَ انَّـك عينان غرناطةٌ فيهما طفلة ٌ؟
آه قاتلتي أنت ، حين أجوس شوارعك الخلف حانا ومبْغى
وحين أراك عطورا مهربة وخمورا وتِبْغا
وحين أراك على مدخل الثغر عاشقة غجريــّـــــهْ
مدرجة ً تحت أحذية الهتك ، لا حولَ للفتكة البكْـرِ فيك
ولا حولَ للنخوة العربية
وبيني وبين العبور
ـ " إذن سوف تأتي على قَدم من لجيْنٍ
ستأتي متى نبتت شوكة ٌ بين نفسي وبيني "
وتلقين معطفكِ الفرْو َ
" هل همست نسمة
أن تطوان جارية
أن مراكشاً تنفش العِهن َ.
اني أحاور أروقة القصر،
ألبس الليل زهو الخوان ْ
وقهقهة القهرمان ْ
وأني ..
هل همست نسمة ؟ "
يتدارك عينيك شوق وشكل ُ ُ
تغنين مقرورة :
آه في ليلة العاشر من يوليوز
رأيت نفسي طفلة خرساءْ
تكتب للفجر اسمها
في جسد الصحراء
رأيت نفسي طفلة مسكونـــــــــــهْ
تكتب للماء اسمها
في جذع ليمونــــــــــــــهْ
في ليلة العاشر من يوليوز"
وأمضي مع اللحن
حين أباغت عينيك
أصحو على مذبح النهر،
أصحو على مصرع الكبرياءْ،
على غصن قافية من رثاء..ْ
وما أيسر الوصلَ مهما تناءى وشط المزارُ
سآتي على صهوة الغيمِ.
آتي على صهوة الضيم ِ.
آتي على كل نقع يثارُ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ينظر موضوع الأستاذ الكنوني بجريدة الشمال ، عدد 799 ـ تاسع ذي القعدة 1436 ـ 25 غشت 2015 .    

sábado, octubre 10, 2015

الربيع العربي - حرب الغاز - ناصر قنديل


حرب الغاز : الصراع على سورية و الشرق الأوسط


الربيع العربي - حرب الغاز - ناصر قنديل 

يحتاج الحدث في المنطقة إلى عقول تتجاوز التحليلات الآنية التي تغص بها إحداثيات العمل الإعلامي الذي يُعنى (بالماكرو) سياسة على حساب (الميكرو) سياسة.. إلا أنه لم يكن استهداف الشرق الأوسط بهذا الحجم من الصراع الدولي.. ببعيد من الصراع على الغاز في العالم والشرق الأوسط.
ففي وقت بدا فيه أن ثمة تداعياً في دول اليورو وسط أزمة اقتصادية أميركية بالغة الدقة أوصلت أميركا إلى حجم دين عام مقداره 14.94 تريليون دولار.. أي بنسبة 99.6% من الناتج الإجمالي.. في وقت وصل فيه النفوذ الأميركي إلى حد ضعيف جداً في مواجهة قوى صاعدة كالصين والهند والبرازيل بات واضحاً أن البحث عن مكمن القوة لم يعد في الترسانات العسكرية النووية وغير النووية.. إنما هناك … حيث توجد الطاقة. وهنا بدأ الصراع الروسي – الأميركي يتجلى في أبرز عناصره.
لقد تلمس الروس بعد سقوط الاتحاد السوفياتي أن الصراع على التسلح قد أنهكهم وسط غياب عن عوالم الطاقة الضرورية لأي دولة صناعية.. فيما كان الأميركيون يتحركون في مناطق النفط عبر عقود عدة مكنتهم من النمو ومن السيطرة على القرار السياسي الدولي بلا منازعات كبيرة. ولهذا تحرك الروس باتجاه مكامن الطاقة (النفط والغاز). وعلى اعتبار أن القسمة الدولية لا تحتمل المنافسة في قطاعات النفط كثيراً.. عملت موسكو على السعي إلى ما يشبه (احتكار) الغاز في مناطق إنتاجها أو نقلها وتسويقها على نطاق واسع.

خريطة خطوط الطاقة في المنطقة
كانت البداية عام 1995 حين رسم بوتين استراتيجية شركة غاز بروم لتتحرك في نطاق وجود الغاز من روسيا فأذربيجان فتركمانستان فإيران (للتسويق) وصولاً إلى منطقة الشرق الأوسط (أخيراً).. وكان من المؤكد أن مشروعي السيل الشمالي والسيل الجنوبي سيكونان وسام الاستحقاق التاريخي على صدر فلاديمير بوتين من أجل عودة روسيا إلى المسرح العالمي ومن أجل إحكام السيطرة على الاقتصاد الأوروبي الذي سيعتمد لعقود على الغاز بديلاً من النفط أو بالتوازي معه.. ولكن بأولوية أكبر لصالح الأول. وهنا كان على واشنطن أن تسارع إلى تصميم مشروعها الموازي (نابوكو) لينافس المشروع الروسي على قسمة دولية.. على أساسها ستتحدد آفاق القرن المقبل سياسياً واستراتيجياً.

يشكل الغاز فعلياً مادة الطاقة الرئيسة في القرن الواحد والعشرين سواء من حيث البديل الطاقي لتراجع احتياطي النفط عالمياً أم من حيث الطاقة النظيفة. ولهذا.. فإن السيطرة على مناطق الاحتياطي (الغازي) في العالم تعتبر بالنسبة للقوى القديمة والحديثة أساس الصراع الدولي في تجلياته الإقليمية.
واضح أن روسيا قد قرأت الخارطة وتعلمت الدرس جيداً.. فسقوط الاتحاد السوفياتي كان بسبب غياب موارد الطاقة العالمية عن سيطرته.. لتضخ إلى البنى الصناعية المال والطاقة.. وبالتالي البقاء. ولذلك تعلمت أن لغة الطاقة الآتية إلى القرن الواحد والعشرين على الأقل هي لغة الغاز.

بقراءة أولية لخارطة الغاز نراها تتموضع في المناطق التالية من حيث الكم والقدرة على الوصول إلى مناطق الاستهلاك:
1.     روسيا.. انطلاقاً من فيبورغ (Vyborg) وبيري غوفيا (Beregovya).
2.     الملحق الروسي: تركمانستان.
3.     المحيط الروسي القريب والأبعد: أذربيجان وإيران.
4.     المقنوص من روسيا: جورجيا.
5.     منطقة شرق المتوسط (سورية ولبنان).
6.     قطر ومصر.

على هذا سارعت موسكو للعمل على خطين استراتيجيين: الأول.. التأسيس لقرن روسي – صيني (شنغهايي) يقوم على أساس النمو الاقتصادي لكتلة شنغهاي من ناحية.. والسيطرة على منابع الغاز من ناحية أخرى.. وبناء عليه.. فقد أسست لمشروعين أولهما هو مشروع السيل الجنوبي.. وثانيهما هو مشروع السيل الشمالي.. وذلك في مواجهة مشروع أمريكي لاقتناص غاز البحر الأسود وغاز أذربيجان؛ وهو مشروع نابوكو.

سباق استراتيجي بين مشروعين للسيطرة على أوروبا من ناحية وعلى مصادر الغاز من ناحية أخرى
§         المشروع الأميركي نابوكو: ومركزه آسيا الوسطى والبحر الأسود ومحيطه.. فيما موقعه المخزِّن هو (تركيا) ومساره منها إلى بلغاريا فرومانيا ثم هنغاريا فالتشيك وكرواتيا وسلوفينيا فإيطاليا. وكان من المقرر أن يمر باليونان.. إلا أنه تم غض الطرف عن هذا كرمى لتركيا.
§         المشروع الروسي في شقيه الشمالي والجنوبي والذي يقطع الطريق عبر التالي:
1.    أ‌- السيل الشمالي: وينتقل من روسيا إلى ألمانيا مباشرة.. ومن فاينبرغ إلى ساسنيتز عبر بحر البلطيق دون المرور ببيلاروسيا.. وهو ما خفف الضغط الأميركي عليها.
2.    ب‌- السيل الجنوبي: ويمر من روسيا إلى البحر الأسود فبلغاريا ويتفرع إلى اليونان فجنوب إيطاليا وإلى هنغاريا فالنمسا.
المفروض أن مشروع نابوكو كان من المقرر أن يسابق المشروعين الروسيين.. إلا أن الأوضاع التقنية قد أخرت المشروع إلى عام 2017 بعد أن كان مقرراً عام 2014.. ما جعل السباق محسوماً لصالح روسيا.. في هذه المرحلة بالذات..ما يستدعي البحث عن مناطق دعم رديفة لكل من المشروعين وتتمثل في:
1.     الغاز الإيراني الذي تصر الولايات المتحدة على أن يكون رديفاً لغاز نابوكو ليمر في خط مواز لغاز جورجيا (وإن أمكن أذربيجان) إلى نقطة التجمع في أرضروم (Erzurum) في تركيا.
2.     غاز منطقة شرق المتوسط (سورية ولبنان وإسرائيل).
3.     خط الغاز المقبل من الربع الخالي السعودي الذي لا طريق له إلا سورية.
4.     خط الغاز القطري الذي لا طريق له نحو أوروبا إلا سورية أيضاً والذي يجب منع مروره لأنه عتلة المنافسة الأميركية لسيطرة روسيا على عصر الغاز.

وبالقرار الذي اتخذته إيران ووقعت اتفاقياته لنقل الغاز عبر العراق إلى سورية في شهر يوليو 2011 تصبح سورية هي بؤرة منطقة التجميع والإنتاج بالتضافر مع الاحتياطي اللبناني.. وهو فضاء استراتيجي – طاقي يُفتح لأول مرة جغرافياً من إيران إلى العراق إلى سورية فلبنان. وهو ما كان من الممنوعات غيرالمسموح بها لسنين طويلة خلت؛ الأمر الذي يفسر حجم الصراع على سورية ولبنان في هذه المرحلة وبروز دور لفرنسا التي تعتبر منطقة شرق المتوسط منطقة نفوذ تاريخية ومصالح لا تموت.. وهو دور ينسجم مع طبيعة الغياب الفرنسي منذ الحرب العالمية الثانية ما يعني أن فرنسا تريد أن يكون لها دور في عالم (الغاز) حيث اقتطعت لنفسها بوليصة تأمين صحي بخصوصه في ليبيا وتريد بوليصة تأمين على الحياة به في كل من سورية ولبنان
.
في هذا الوقت.. تشعر تركيا انها ستضيع في بحر صراع الغاز طالما أن مشروع نابوكو متأخر.. ومشروعا السيل الشمالي والسيل الجنوبي يستبعدانها.. فيما غاز شرق المتوسط قد بات بعيداً من نفوذ نابوكو وبالتالي تركيا.
تاريخ اللعبة
---------------
من أجل مشروع السيل الشمالي والسيل الجنوبي أسست موسكو شركة غاز بروم في أوائل النصف الأول من تسعينيات القرن العشرين. واللافت أن ألمانيا التي تريد أن تخلع عنها أسوار ما بعد الحرب العالمية الثانية.. قد هيأت نفسها لتكون طرفاً وشريكاً لهذا المشروع.. إن من حيث التأسيس أو من حيث مآل الأنبوب الشمالي أو من حيث مخازن السيل الجنوبي التي تقع في المحيط الجرماني وتحديداً النمسا.
غاز بروم
----------
تأسست شركة غاز بروم بالتعاون مع صديق ألماني لموسكو يدعى (هانز جوشيم غوينغ) الذي شغل منصب نائب رئيس سابق لشركة صناعة الغاز والنفط الألماني وهو الذي أشرف على بناء شبكة خطوط الأنابيب التابعة لشركة (GDR). وقد ترأس غاز بروم (حتى شهر تشرين الأول/أوكتوبر 2011) فلاديمير كوتينيف (وهو سفير روسي سابق في ألمانيا).

وقد وقعت الشركة صفقات نوعية ومريحة جداً مع شركات ألمانية وعلى رأسها الشركات المتعاونة مع السيل الشمالي كشركة(E.ON)العملاقة للطاقة وشركة (BASF)العملاقة للكيميائيات.. حيث تأخذ شركة (E.ON) تفضيلات لشراء كمية من الغاز على حساب شركة غاز بروم عندما ترتفع أسعار الغاز.. ما يعتبر بمثابة دعم (سياسي) لشركات الطاقة الألمانية.

وقد استفادت موسكو من تحرر أسواق الغاز الأوروبية من الاحتكار لإرغام تلك الأسواق على فك الارتباط بين شبكات التوزيع ومنشآت الإنتاج. هذا الاشتباك بين روسيا وبرلين يطوي صفحة من العداء التاريخي ليرسم صفحة أخرى من التعاون على أساس الاقتصاد.. والتنصل من ثقل تنوء به ألمانيا وهو ثقل أوروبا المتخمة بالديون والتابعة للولايات المتحدة.. فيما ترى ألمانيا أن المجموعة الجرمانية (ألمانيا والنمسا والتشيك وسويسرا) هي الأولى بأن تشكل نواة أوروبة لا أن تتحمل النتائج المترتبة على قارة عجوز وعملاق آخر يتهاوى.

وتشمل مشاريع غاز بروم المشتركة مع ألمانيا مشروع وين غاز المشترك مع وينترشال أحد فروع (BASF) وهي أكبر منتج للنفط والغاز في ألمانيا وتسيطر على 18% من سوق الغاز.. حيث نالت ألمانيا حصصاً غير مسبوقة في الأصول الروسية؛ إذ تسيطر شركتا (BASF) و (E.ON) على ربع حقول غاز يوزنو –روسكويا التي ستقدم معظم الإمدادات لمشروع السيل الشمالي في وقت ليس من قبيل الصدفة أو مجرد المحاكاة أن تكون نظيرة غاز بروم الروسية في ألمانيا تدعى غاز بروم الجرمانية التي توسع مجالها لتمتلك 40% من شركة (Centrex) النمساوية المخصصة لخزن الغاز والتي لها في قبرص امتداد نوعي.. حيث لا يبدو أن تركيا ستكون راضية عنه. وهي تفتقد متحرقة لدور متأخر في شركة غاز نابوكو حيث يفترض أن تبدأ بتخزين وتسويق وتمرير (31) مليار متر مكعب من الغاز وصولاً إلى (40) مليار متر مكعب – لاحقاً – في مشروع يرهن أنقرة أكثر فأكثر لقرارات واشنطن والناتو دون أن يكون لها الحق في أن تصر على الدخول إلى الاتحاد الأوروبي الذي لفظها مرات عدة!

وواقع الحال أن الصلات الاستراتيجية عبر الغاز تجعل الصلات أكثر استراتيجية في قطاعات السياسة حيث يمتد تأثير موسكو على الحزب الاجتماعي الديموقراطي الألماني في ويستفاليا شمالي نهر الراين حيث توجد القاعدة الصناعية الرئيسة لفرعي شركتي (RWE) للكهرباء المرتبطة مع روسيا بوثاقة
(E.ON).

وهذا التأثير يعترف به الجميع في ألمانيا.. إذ إن رئيس قسم سياسات الطاقة في حزب الخضر هانس جوزيف فيل قد أكد أن أربع شركات ألمانية على صلة بروسيا تلعب دوراً في صوغ سياسة الطاقة الألمانية عبر شبكة معقدة جداً تقوم بالضغط على الوزراء وتحتكر الرأي العام.. وذلك عبر هيئة العلاقات الاقتصادية الشرق أوروبية التي تمثل الشركات الألمانية والتي على اتصال وثيق بأعمال تجارية في روسيا ودول كتلة الاتحاد السوفياتي السابق.

هنا.. فإن ما يجعل ثمة صمتاً (لا بد منه) تتبعه ألمانيا إزاء ما يجري من نفوذ روسي متسارع. أساس هذا الصمت الاعتراف بأن ثمة ضرورة لتحسين ما يسمى (أمن الطاقة) في أوروبة.

اللافت أن ألمانيا باتت تعتبر أن سياسة (التمرير) المقترحة من الاتحاد الأوروبي لتغطية أزمة اليورو ستعيق الاستثمارات (الألمانية –الروسية) بشكل طويل الأمد. وهذا هو السبب – يقف مع غيره من الذرائع – وراء التمهل الألماني في إنقاذ اليورو المثقل بديون الأوروبيين … بخلاف ألمانيا وكتلتها الجرمانية التي تستطيع تحملها وحدها دون غيرها.

وفي كل مرة يعاند فيها الأوروبيون ألمانيا وسياستها مع روسيا (الطاقية) تؤكد برلين على أن خطط أوروبة (يوتوبية) غير قابلة للتنفيذ وقد تدفع روسيا لبيع غازها في آسيا. وهذا سيطيح الأمن الطاقي في أوروبة.