martes, febrero 14, 2017

لقاء مع الكاتب الأرجنتيني "سانطياغو دي لوكا"...تدير اللقاء الأستاذة رندة الجبروني Universo Borgiano..Randa Jebrouni presenta al escritor Santiago de Luca


لقاء مع الكاتب الأرجنتيني "سانطياغو دي لوكا" حول عالم الكاتب"خورخي لويس بورخيس" بمكتبة الأعمدة بطنجة يوم 15/فبراير/ 2017. على الساعة السادسة مساء ..تدير اللقاء الأستاذة رندة الجبروني 

  

domingo, febrero 05, 2017

دراسات حول المغرب في العصر الوسيط ...ترجمة إدريس الجبروني و محمد القاضي


دراسات حول المغرب في العصر الوسيط ...ترجمة إدريس الجبروني و محمد القاضي.Guillermo Gozalbes Busto..Estudios sobre Marruecos en la Edad Media

   

 عبدالله الصغير
     "دراسات حول المغرب في العصر الوسيط"


Estudios sobre Marruecos en la Edad Media
Guillermo Gozalbes Busto 

غييرمو غوثالبيس بوسطو 

   صدر مؤخرا (دجنبر 2016 ) عن دار النشر ليتوغراف بطنجة، كتاب "دراسات حول المغرب في العصر الوسيط" (435 صفحة من الحجم المتوسط) للمؤرخ الإسباني "غييرمو غوثالبيس بوسطو"  (1916-1999). حاصل على دكتوراه في التاريخ و القانون، و إجازة في القانون والاقتصاد. عمل في سلك التعليم من سنة 1935 إلى سنة 1984 كأستاذ اللغة الإسبانية ومواد أخرى بالثانويات المغربية والمعاهد الإسبانية بتطوان، و مدير المكتبة العامة الإسبانية بتطوان من سنة 1970 إلى سنة 1985 و مدير مجلة " دفاتر المكتبة الإسبانية بتطوان" ” Cuadernos de la Biblioteca de Tetuán”.
 أنجز هذه الترجمة إدريس الجبروني و محمد القاضي بدعم من وزارة الثقافة الإسبانية. من أعماله: الجمهورية الأندلسية بالرباط في القرن السابع عشر، و المورسكيون في المغرب، و المنظري الغرناطي، مؤسس تطوان، و دراسات في تاريخ المغرب في العصر الوسيط، و تطوان و غرناطة و حدود مضيق جبل طارق، سبتة بين البرتغال و إسبانيا.
     الدكتور "غييرمو غوثالبيس بوسطو" اهتم بتاريخ المغرب الذي أحبه و عاش في أحضانه لمدة تزيد عن ستة عقود، حيث اتخذ من مدينة تطوان مقرا لإقامته مدرسا، و باحثا في تاريخ المغرب الذي استأثر به، و ملك عقله، فكان خير نموذج للباحثين الموضوعيين، الذين تناولوا تاريخ المغرب، و إسبانيا. و من اللافت للنظر في كتاباته و مؤلفاته أنه كان يستقي معلوماته الدقيقة من المصادر العربية و الإسبانية، وعلى الوثائق التي بحث عنها بين الرفوف، والخزانات العامة، و الخاصة في المغرب، و إسبانيا و من هنا نستشعر بأن أعماله كانت موجهة للباحثين و المختصين في تاريخ المغرب و إسبانيا، لأنها أنارت الطريق للغوص أكثر في تاريخ الأحداث المشتركة بين الدولتين خلال فترات من التاريخ.


المؤرخ ضون غييرمو غوثالبيس بوسطو يلقي كلمة بثانوية جابر بن حيان بتطوان سنة 1967

     يرتكز هذا الكتاب على دراسات متعددة حول المغرب في العصر الوسيط، يحتوي على مجموعة من الأعمال التي أنجزها المؤلف في السبعينات و الثمانينات من القرن العشرين. كانت هي السنوات الأخيرة من حياته بالمغرب، حيث كان يشغل آنذاك مديرا للمكتبة الإسبانية بمدينة تطوان، (حاليا معهد سيربانطيس)، عاش في هذه المدينة من سنة 1928 إلى سنة 1983.
         كان طرحه الأول، هو رؤيته لوجود تاريخ إسباني-مغربي مشترك. فضاءات جغرافية قريبة جدا من بعضها، و لكن كذلك متباعدة في بعض الأحيان. و كانت أكبر انشغالاته و اهتماماته هي تتبع حياة الإسبان (الأندلسيون/الموريسكيون) الذين انتقلوا خلال فترات تاريخية إلى المغرب، في بعض الأحيان بمحض إرادتهم، و في أحيان أخرى مكرهين.
          و بما أن التحليل التاريخي الشامل واسع جدا، تصعب الإحاطة به، لذلك قرر المؤلف حصر الدراسة في مدن العصر الوسيط. و الوثائق التي لها علاقة بالموضوع، استندت على شهادات المصادر العربية، و بالضبط، وخاصة على كتابات الجغرافيين. و بالفعل، يتعلق الأمر هنا بمرحلة شهدت غزارة الإنتاج الجغرافي العربي، الذي تجاوز بكثير ما كان عند المسيحيين، وهو قديم و مهجور.
       يعرض غوثالبيس بوسطو بنظرة موضوعية في كتابه تلك الاعتداءات التي لم  تكن تشكل بالنسبة للمغرب مشكلا سياسيا و احتلالا، بل فوق كل شيء كانت لها خاصة حصيلة سلبية عانى منها المغرب، لأنها تسببت في ضائقة و اختناق اقتصادي، و هو ما كان يطلق عليه الفترة المضطربة من تاريخ المغرب.
     و إجمالا فإن هذا العمل إذا كان قد صدر رسميا منذ ربع قرن، فإنه مع ذلك لإعداد وتحضير بعض فصوله، تطلب عقدا و نصف العقد لينشر في شكل كتاب. يتعلق الأمر بمساهمة نعتبرها صالحة و مفيدة، و ترجمتها إلى العربية جاءت في الوقت المناسب.
عبدالله الصغير
*   *   *

http://www.ailmaroc.net/ail.asp?codelangue=29&id_info=253221


____________________

الفهرس

المبحث I
المغرب في العصور الوسطى
ملاحظات أولية......................... .............................. .............................
 من المغرب الروماني إلى المغربي القوطي........................ .........................
الوندال....................... .............................. .............................. ..........
البيزنطيون والقوطيون الغربيون...................... .............................. ..........
العصور الوسطى للبربر .............................. .............................. ...........
بداية الإسلام....................... .............................. ...........................
بيبليوغرافية.................. .............................. .............................. ..
         المبحثII
إمارة النكور في العصر الوسيط

المجال الجغرافي...................... .............................. .....................
موقع مدينة نكور وإمارتها...................... .............................. ...........
بداية الإمارة وتأسيس مدينة نكور.......................... ..............................
النرمانديون في نكور.......................... .............................. ..............
إمارة نكور وأمويو قرطبة......................... .............................. .........
نهاية نكور كمدينة وإمارة........................ .............................. ..........
الخلاصة....................... .............................. ..............................
المبحثIII
تطوان في العصر الوسيط
تطوان تأسيس إدريسي........................ .............................. .............
تطوان والتدخل الأموي........................ .............................. ............
تطوان من سيطرة المرابطين إلى سيطرة الموحدين...................... .............
المبحثIV
الدار البيضاء في العصر الوسيط
المقدمة....................... .............................. .............................
وصف آنفا في العصر الوسيط .............................. .........................
و صف المنطقة....................... .............................. .................
بدايات الإسلام....................... .............................. ...................
تاريخ بورغواطة و إمبراطوريتهم .............................. ................... 
الديانة البرغواطية.................... .............................. ..................
تدمير آنفا.......................... .............................. .....................
 انبعاث آنفا، الدار البيضاء....................... .............................. .....     
المبحث V
طنجة في العصر الوسيط
بعض الملاحظات الأولية....................... .............................. ......
  وصف طنجة في العصر الوسيط........................ .........................
بداية طنجة الإسلامية..................... .............................. .............
ثورة الخوارج بطنجة......................... .............................. .........
من طنجة الادريسية إلى طنجة الأموية....................... ......................
إمارة الطوائف بطنجة......................... .............................. ........
المرابطون والموحدون بطنجة......................... ............................
طنجة المرينية...................... .............................. ...................
اليهود بطنجة في العصر الوسيط........................ ..........................
الخاتمة....................... .............................. ..........................
                                                      المبحث VI
أصيلة في العصر الوسيط
سوابق تاريخية....................... .............................. .................
النورمانديون - أصل تأسيس أصيلا......................... ..................
الأدارسة في أصيلا......................... .............................. .......
الحضور الأموي بأصيلا........................ .............................. ...
من القرن الحادي عشر م.  إلى الرابع عشر م............................. ....
VII المبحث
القصر الكبير في العصر الوسيط
أصلها في العصر الوسيط........................ .............................. ............
المدينة في أوجها أيام الموحدين...................... .............................. ..
العهد المريني....................... .............................. ........................
VIIIالمبحث
القصر الصغير في العصر الوسيط
القصر الصغير نهاية القرن الثاني عشر الميلادي...................... ......
.............  القصر الصغير من القرن الثاني عشرم. إلى القرن الخامس عشر الميلادي

المبحث IX

ما هو أندلسي في الزي المغربي

مدخل………………..……………………………………….
البُرْنُس……………………………………………………… ..
البلغة........................ .............................. .............................. .....
القميص........................ .............................. ........................
الرداء المنزلي....................... .............................. ........................
شاليكو........................ .............................. .............................. ....
على شكل خلاصة......................... .............................. ..................
المبحث X
آثار أندلسية في اللباس المغربي
  تمهيد......................... .............................. .............................. .. 
 معلومات جديدة حول ألبسة سبقت دراستها....................... ....................
البَنِيقَةُ................... .............................. .............................. ............
حزام.......................... .............................. .............................. ..... 
    السومبريرو.................... .............................. .....................
اعتبارات نهائية........................ .............................. ....................
المبحث XI
العامل السوسيولوجي-الديني في تاريخ المغرب
المغرب ما قبل الإسلام....................... .............................. ............
الإسلام الخوارجي...................... .............................. ..................
الشرفاء....................... .............................. ..............................
الزوايا....................... .............................. .............................. ..
مظاهر- سوسيولوجية.................... .............................. ................
تمديد و إطالة حرب الاسترداد..................... .............................. ......
الضائقة الاقتصادية.................... .............................. ....................

lunes, agosto 22, 2016

لغة ثيرفانتيس تصارع طواحين الحضور في المغرب




لغة ثيرفانتيس تصارع طواحين الحضور في المغرب
أدب مغربي جديد وأصيل سيظهر بين أبناء الجالية المغربية المهاجرة في أسبانيا، الذين سيكونون في المستقبل الرابط الإنساني والثقافي الأكثر


لغة ثيرفانتيس تصارع طواحين الحضور في المغرب

أدب مغربي جديد وأصيل سيظهر بين أبناء الجالية المغربية المهاجرة في أسبانيا، الذين سيكونون في المستقبل الرابط الإنساني والثقافي الأكثرقوة وغنى بين الضفتين.
العرب عبدالمومن محو عبدالمومن محو [نُشر في 09/08/2016،

ماريا روسا دي مادارياغا: الأدب المغربي المكتوب باللغة الأسبانية سيتطور في المستقبل
تبذل أسبانيا قصارى جهدها ماليا وبشريا لتعزيز لغتها في المغرب، الذي يتوفر على ثاني أكبر شبكة لمعاهد اللغة الأسبانية في العالم بعد البرازيل، لكن مع ذلك فإنه لا يتحدث بلغة “ثيرفانتيس” من المغاربة سوى مليون ونصف المليون شخص، في تراجع ملحوظ عما كانت عليه في السابق، خصوصا في المناطق الشمالية التي كانت تحتلها أسبانيا، كما خلصت إلى ذلك دراسة بعنوان “اللغة الأسبانية

في المغرب”، أعدها مؤخرا الباحث الأسباني دافيد فيرنانديز فيتوريس لصالح معهد ثيرفانتيس بالمغرب.
هنا يطرح السؤال عن الأسباب التي تجعل دولة قريبة جغرافيا من أسبانيا كالمغرب، تضعف فيها اللغة الأسبانية بصورة كبيرة، كما عكستها دراسة دافيد فيرنانديز فيتوريس، في الوقت الذي استطاعت فيه فرنسا أن تؤمِّن حضورا قويا للغتها، خصوصا في عالم الثقافة والإبداع، إلى جانب مجال الإدارة ودواليب القرار السياسي الرسمي.
إن قدر لغة صاحب “دون كيخوطي دي لا مانتشا” أن تصارع طواحين الهواء، لكي تجد لها موطئ قدم وسط السوق اللغوية والإبداعية في المغرب، خصوصا إذا علمنا أن البعض من المختصين، على رأسهم الباحث المغربي إدريس الجبروني، والمؤرخة الأسبانية ماريا روسا دي مادارياغا، شككوا في وجود أدب مغربي مكتوب بالأسبانية، أو في وجود أدب مغربي مكتوب بالأسبانية رفيع المستوى، كنظيره المكتوب باللغة الفرنسية.
لقد استند الجبروني في مقال له بعنوان “مكر الأدب المغربي المكتوب بالقشتالية”، إلى ما ذهب إليه المفكر عبدالله العروي في سياق انتقاده للأدب الفرنسي المكتوب في شمال أفريقيا، حين اعتبره أدبا عابرا ومتحولا وظرفيا، ذا فقر في التعبير، وأنه فرع جهوي ومحلي لثقافة يوجد مركزها في مكان آخر.
الإبداع الأدبي المغربي المكتوب بالأسبانية، كما يرى الباحث، لا مستقبل له نظرا لطابعه ما بعد المرحلة الكولونيالية، وغياب القراء بهذه اللغة في المغرب. كما يصفه بمكر الأدب؛ “لأنه يقوم على مقدمات وبراهين صالحة، تؤدي بنا إلى/ أو اعتماد استنتاجات ليست صحيحة و في بعض الحالات تنتج عن أخطاء أو عن جهل، و في حالات كثيرة أخرى يلجأ إليها عن قصد وبغايات التضليل والالتباس والخداع”.
في إطار التفاعل مع رأي الجبروني، نشرت المؤرخة الأسبانية ماريا روسا دي مادارياغا مقالا بعنوان “هل توجد نخبة ناطقة بالأسبانية في المغرب؟”، تميز فيه بين السياستين الاستعماريتين لفرنسا وأسبانيا في المغرب.
وتؤكد ماريا روسا دي مادارياغا أنه في الحالة الفرنسية، تم إنتاج نصوص أدبية رفيعة المستوى من طرف كتاب مرموقين كثر، بينما في الحالة الأسبانية في شمال المغرب، أنتجت نصوص رديئة من طرف عدد قليل من الكتاب بالأسبانية.

وتقول المؤرخة الأسبانية “الأدب الحقيقي المغربي المكتوب باللغة الأسبانية سيتطور في المستقبل، ولن يكون نتاج إرث مرحلة ما بعد الاستعمار، بل سيظهر أدب مغربي جديد وأصيل بين أبناء الجالية المغربية المهاجرة في أسبانيا، الذين سيكونون في المستقبل الرابط الإنساني والثقافي الأكثر قوة وغنى بين الضفتين”.